الأحد , ديسمبر 11 2016
الرئيسية / أخبار اليوم / أضرار بالغة وراء تنظيف الأذن بـ«الأعواد القطنية»
أضرار بالغة وراء تنظيف الأذن بـ«الأعواد القطنية»

أضرار بالغة وراء تنظيف الأذن بـ«الأعواد القطنية»

يلجأ الكثيرون إلى استخدام الأعواد القطنية في تنظيف الأذن بشكل مستمر دون معرفة خطورة ذلك عليهم.
يقول د.أحمد رمزي أخصائي طب المناطق الحارة والكبد والجهاز الهضمي بـ “جامعة عين شمس” إن القناة السمعية الموجودة بالأذن بها خلايا تقوم بإخراج المادة الشمعية من تلقاء نفسها، وأحيانا كثيرة يحدث ذلك أثناء النوم، كما أن شمع الأذن له فوائد عديدة للحماية من البكتيريا والفطريات وحماية الأذن من الجفاف، ويعاني بعض الأشخاص من زيادة تكوين المادة الشمعية التي تؤثر على قوة السمع لديه، فيلجأ لتنظيف أذنه بالأعواد القطنية.
ويوضح رمزي، أن هذه الأعواد القطنية تعتبر جسم غريب يدخل إلى الأذن حتى وأن تبدو نظيفة لكنها تحمل بكتيريا لم ترى بالعين المجردة وتنتقل للجسم دون أن نشعر، كما أنها تعمل على دفع الشمع داخل الأذن وليس إخراجه كما يعتقد البعض، وقد يترتب على ذلك تمزق في غشاء طبلة الأذن التي تتأثر بأي ضغط بسيط وهذا يؤدي للشعور بألم شديد فضلًا عن وجود مصدر لدخول البكتيريا للجسم.
وأضاف رمزي، أنه في حالة الضرورة القصوى لاستخدام الأعواد القطنية فيتم تنظيف صوان الأذن الخارجي فقط بدون القرب من القناة السمعية نهائيًا، والأفضل من ذلك الذهاب لطبيب أنف وأذن لتنظيفها بشكل طبي.

 

 

اقرأ المزيد ←


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*