الخميس , ديسمبر 8 2016
الرئيسية / أخبارك / “السوشيال ميديا”.. سلاح إسرائيلي مزدوج لمحاربة الفلسطينيين
“السوشيال ميديا”.. سلاح إسرائيلي مزدوج لمحاربة الفلسطينيين

“السوشيال ميديا”.. سلاح إسرائيلي مزدوج لمحاربة الفلسطينيين

تحاول إسرائيل حاليًا استغلال مواقع “السوشيال ميديا” لصالحها من أجل محاربة الفلسطينيين، حيث تسعى من خلالها للعمل في اتجاهين متوازيين بما يخدم مصالحها الأمنية والسياسية، فهي تأمل في تكذيب الروايات الفلسطينية ضدها، إلى جانب مخاطبة الشارع الفلسطيني بصفة مباشرة من جهة أخرى وبث ما تريده بما يخدم مصالحها.

وقرر الجيش الإسرائيلي، مؤخرًا، تشكيل وحدة جديدة للتواصل مع الفلسطينيين، في محاولة منه للتأثير على الفلسطينيين واختراق الرأي العام لديهم، من خلال الوحدة التي أسماها “الإعلام الجديد”.

وتضم الوحدة الإسرائيلية الجديدة خبراء في الإعلام المكتوب والمرئي وشبكات التواصل الاجتماعي، التي يأتي من بين مهامها أيضًا بث الدعاية الإسرائيلية باللغة العربية عن طريق مقاطع فيديو ومنشورات وصور ورسائل قصيرة وأفلام وثائقية قصيرة يتم تعميمها عبر جميع مواقع “السوشيال ميديا”.

وكان مسؤولون إسرائيليون سواء عسكريين أو سياسيين قد استغلوا مواقع “السوشيال ميديا” من أجل نشر الدعايات المغرضة والأكاذيب ضد الفلسطينيين، وذلك من خلال تدشين صفحات وحسابات رسمية موثقة لهم عبر تلك المواقع.

وحثت فاطمة كريم الخبيرة التقنية في تكنولوجيا المعلومات، الفلسطينيين، لعدم التعاطي مع مواقع “السوشيال ميديا” التي تقف وراءها إسرائيل أو حتى متابعتها، والتفاعل معها لما تنطلي عليها من خطورة ومآخذ وأبعاد وطنية وأمنية تؤثر عليهم.

وقالت في حديثها مع بوابة “العين” الإخبارية، إن ” السوشيال ميديا” ليس المقصود بها فقط “فيسبوك”، و”تويتر” وإنستقرام، بل تتعداها للعديد من المواقع مثل “يوتيوب”، و”لينكدن”، والمدونات والمنتديات وغيرها.

وطالبت وسائل الإعلام الفلسطينية بأن تكون المرجع الأول للفلسطينيين، إلى جانب ضرورة نشر الوعي بين أوساط الفلسطينيين، وتحذيرهم من الروايات الإسرائيلية المغلوطة نتيجة استغلالهم لـ”سوشيال ميديا”.

من جانبه، رأى عزيز المصري الخبير في الشؤون الإسرائيلية أن إسرائيل تدرك أهمية “السوشيال ميديا”، لا سيما في ظل نجاح الفلسطينيين في استخدامها لمصلحتهم، وتسليط الضوء على قضيتهم العادلة وحشد التأييد العالمي لها، والتي كان آخرها حرب غزة 2014، وانتفاضة القدس المتواصلة حتى الآن.

وأشار في حديثه مع بوابة “العين” الإخبارية، إلى أن اسرائيل كثفت من حملتها لملاحقة الفلسطينيين عبر هذه المواقع، وتكوين إعلام مضاد لها لتكذيب الرواية الفلسطينية من جهة، وتبييض وجه إسرائيل بفبركات وفرقعات إعلامية من جهة أخرى.

وأوضح المصري أن الوحدة الإسرائيلية المقترحة للعمل ضد الفلسطينيين ستعمل على اختراق المجتمع الفلسطيني وإسقاطه من خلال هذه المواقع التي تجد حضورًا قويًّا لدى الأوساط الفلسطينية.


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*