الإثنين , ديسمبر 5 2016
الرئيسية / هافينغتون / المشي السريع وركوب الدراجات قد يعرضك لسرطان الرئة والسكتة الدماغية!
المشي السريع وركوب الدراجات قد يعرضك لسرطان الرئة والسكتة الدماغية!

المشي السريع وركوب الدراجات قد يعرضك لسرطان الرئة والسكتة الدماغية!

يعد ركوب الدراجات سواء عند الذهاب للعمل أو بغرض المتعة، من الممارسات التي يُعتقد أنها تتمتع بتأثيرات إيجابية سواء على البيئة أو صحة الإنسان.

لكن العلماء أكدوا أننا ربما نسينا عاملاً مهماً، وهو مقدار تلوث الهواء في المنطقة التي نستخدم فيها الدراجة، وذلك حسبما نشر مؤخراً بالموقع الطبي الأميركي Medical Daily.

وكشفت دراسة طبية حديثة أشرف عليها باحثون من جامعة كولومبيا البريطانية أن استنشاق الهواء الملوث أثناء ممارسة الأنشطة البدنية عالية الشدة مثل ركوب الدراجات من الممكن أن يرفع خطر الإصابة بسرطان الرئة وحساسية الصدر (الربو) والسكتة الدماغية.

وأظهر البحث أن ركوب الدراجات أو المشي السريع يدفع الأشخاص للتنفس بعمق أكبر، وهو ما ينجم عنه تنفس قدراً أكبر من الهواء الملوث المحمل بالمواد السامة حتى يصل للرئة.

 

السرعة الموصى بها

 

وفقاً لنتائج الدراسة التي نشرت بالمجلة الدولية لوسائل النقل المستدامة International Journal of Sustainable Transportation، أوصى الباحثون راكبي الدراجات أن يقودوا دراجاتهم بسرعات تتراوح بين 7.5 إلى 12 ميلاً في الساعة، فيما ينبغى أن تبلغ سرعة المشي السريع 1.2 ميلاً في الساعة ولا تزيد على 3.7 ميلاً في الساعة، وذلك كي يقللوا كمية الهواء الملوث التي يستنشقونها.

ويمكن للرياضيين الالتزام بهذه السرعة عبر استخدام التطبيقات الذكية وأجهزة اللياقة التي يمكن ارتداؤها.

ومن جانبه قال الباحث أليكس بيجازي “كلما تحركت بشكل أسرع، كلما كان التنفس أكثر صعوبة، ومن المحتمل أن تستنشق قدراً أكبر من الهواء الملوث، لكن في الوقت نفسه قد تتعرض للعوادم الملوثة المنبعثة من السيارات لفترات أقل، وهذا البحث يكشف عن المكان والظروف الأنسب لممارسة الرياضة والأنشطة البدنية”.

وللوصول إلى هذه الاستنتاجات، قام بيجازي بفحص وتحليل تعدادات الإحصاء الأميركية الخاصة بحوالي 10 آلاف شخصًا، كما حسب أيضاً سرعات السفر المثالية والتي أطلق عليها “القدر الأدنى من السرعات”، وذلك للأنشطة المختلفة، للذكور والإناث.

وتابع بيجازي “إذا تحركت بشكل سريع وتجاوزت الحد الأدنى من السرعات، أي قدت الدراجة بسرعة تفوق المعدل الطبيعي بحوالي 10 كيلومتر، فإن استنشاق الهواء الملوث سوف يزداد بشكل ملحوظ”.

وأضاف المشرف الرئيسي على الدراسة “الخبر السار هو أن القدر الأدنى من السرعات الموصى به يقترب بالفعل جداً من مقدار السرعة التي يلتزم به الأشخاص حالياً سواء عند المشي السريع أو عند ركوب الدراجة”.

وأضاف التقرير أن أليكس بيجازي قد نشر سابقاً بحثاً طبياً حول القدر الكبير من المواد الكيميائية السامة التي يستنشقها راكبو الدراجات في شوارع المدينة المزدحمة.

اقرأ المزيد ←


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*