سرادق كبير تجمع حولة المئات،مطربين شعبيين يحيون الحفل،ونظرات ثاقبة من الحاضرين نحو الكوشة لتتحول أنظار الحاضرين الى نظرات ثاقبة مغلفة بحالة من الوجوم طفلان لما يتجاوزا الثانية عشر من عمرهما يعتليان الكوشة ،لتتحول الخطوبة الى حديث الساعة بين الاهالى.
في قرية دقادوس التابعة لمركز ميت غمر والتى اشتهرت بأنها مسقط رأس إمام الدعاة الشيخ ممد متولى الشعراوي قد شهدت حفل خطوبة الطفل بوسف ناصر حسن، 12 سنة، على إبنة عمته غرام رضا محمد 11سنة، في حفل كبير إستمر حتى الفجر من صباح اليوم التالى..
“مصراوي” توصل الى حقيقة الفرح بعد أن سادت حالة من الإنتقادات الحادة من قبل عدد من المراكز الحقوقية والتى أعلنت عن تقدمها ببلاغ للنائب العام لتقديم أسرة الاطفال للمحاكمة والإتصال بخط نجدة الطفل التابع للمركز القومى للأمومة والطفوله ،لإتخاذ الإجراءات اللازمة.
من جانبة قال ناصر حسن عبدالعظيم، والد العريس ويعمل تاجر ستائر بميت غمر، بأنة تم أقامة الحفل لإعلان زواج أحد أبنائه، عبده، ولكن الأنظار التفتت إلى أخيه الأصغر ذي الـ 12 عاما، والذى قرر أن يحتفل بخطويتة على إبنة عمتة بنفس يوم إقامة فرح نجلة الأكبر..
وأضاف والد الطفل العريس، الطفلان على علاقة عاطفية ببعضهما البعض، التليفزيون والأفلام والفيس بوك، لم تترك طفلا صغيرا ولم يعد الصغير صغير، وبينهما علاقة حب، لماذا لا نحفظها منذ الصغر، ونحاول أن نربطهما ببعضهما البعض منذ نعومة أظفارهما حتى يكبرا، ويتزوجا ويكونا زوجان سعيدان عاشا حياتهما كلها مع بعضمها ، وجوار بعضهما البعض.
وأشار الوالد، نحن فضلنا أن نقيم حفل، يفرح فيه الجميع، ويقضي الجميع ليلة سعيدة، وأفرح بأبنائي في ليلة واحدة، ويشاركني في فرحتي جميع الأقارب والأهل والأصحاب والجيران، وننشر السعادة بين الناس، أفضل من حفلات الشبهة التي تقام في أرجاء المحافظة كل خميس من أجل، جمع المال، وفعل المخالفات.
ويتابع والد العريس، لن يتزوجا حتى يبلغا السن القانونية، وهما من اختارا الخطوبة، وارتبطا ببعضهما البعض، وأحبا بعضهما، وهما أكبر من سنهما فكرا، وتعاملنا كأسرتين مع الأمر بجدية، ولا مجال للسخرية من المشاعر، حتى لو كانت مشاعر أطفال، ولن يتزوجا إلا بعد أن يبلغ العريس والعروسة السن القانونية المحددة للزواج، ويتما تعليمهما سواء متوسط أو عالي أو فوق العالي، والخطوبة لا تعيق تعليمهما أبدا.
وقد أفصح والد العريس، أن حفل الخطوبة، تم بشكل رسمي بحت، وتم شراء ذهب للعروسة، بمقدار 20 ألف جنية، وتم إقامة الحفل وتخصيص كوشة لهما، وإرتداء دبل الخطوبة للطرفين، في حضور من أهالي قرية دقادوس، التابعة لمركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية، في وسط أجواء من الفرحة بين الأهالي والأقارب والجيران.
أحيا حفل الخطوبة 6 راقصات، والعديد من المغنيين وكان من المنتظر أن يحي الحفل المطرب الشعبي أحمد شيبة، ولمشكلة في التنظيم، لم تتم دعوتة لإحياء الحفل، ولكن تم حضور العديد من المطربين المشهورين بمحافظة الدقهلية، من بينهم عمروالمصري والعديد من الراقصات .
وإنتقد والد العريس ما تداوله البعض من السخرية من الأمر، قائلا “لا دخل لأحد في حياتي وإبني، أنا حر، ومحدش له علاقة بي، وأنا لم أقم بشئ خاطئ، أنا قمت بحفل خطوبة معلن لإبني ولبنت أختي، ولو في خطا أو ضرر لن أدفع فيه إبني وإبنة أختي، وما يقام من ترويجات ساخرة بشأن الخطوبة، مجرد سوء أدب وتدخل من كثير من الناس في ما لايعنيهم، وأنا لا أقبل بذلك أبدا.
يوسف ناصر، العريس، لم يظهر أي من زملائه في الدراسة، خلال حفل الخطوبة ،وبالبحث على موقع التواصل الإجتماعي “فيس بوك”، تبين وجود حساب لة يحمل اسم الأسطورة، وصور للفنان محمد رمضان، الممثل الشهير، وخاصة دوره في مسلسل الأسطورة، والذي تم إذاعته خلال رمضان الماضي، حيث قام بنشر أكثر من صورة له عبر حسابة ووقعها باسم “الأسطورة”، إشارة منه إلى الإعجاب بشخصية “رمضان”، خاصة بدوره في هذا المسلسل، حد الإقتداء به، واتخاذه مثلا أعلى له.