الجمعة , ديسمبر 9 2016
الرئيسية / هافينغتون / بشرى للراغبين في الإنجاب.. جهازٌ يرصد فترات الخصوبة بدقة!
بشرى للراغبين في الإنجاب.. جهازٌ يرصد فترات الخصوبة بدقة!
Young couple with newborn baby boy at home

بشرى للراغبين في الإنجاب.. جهازٌ يرصد فترات الخصوبة بدقة!

طّور العلماء أداةً جديدةً من شأنها تعزيز فرص الحمل لدى النساء الراغبات في إنجاب الأطفال، عن طريق استشعار وقت الخصوبة الأمثل لدى المرأة.

وللمرة الأولى، سيكون بمقدور النساء التنبوء بموعد التبويض – أي الوقت الأمثل للحمل – الخاص بهن بحسب تقرير نشرته صحيفة Daily Mail البريطانية.

ابتُكرت تلك الأداة، التي وُصفت بأنها ستغيّر قواعد اللعبة تماماً فيما يتعلّق بموعد حدوث الحمل عند النساء، بواسطة بعض العلماء من جامعة بريستول البريطانية.

تُمكّن تلك الأداة مستخدميها من معرفة درجة حرارة أجسادهن الداخلية، إذ إن هناك ارتباطاً بين درجة حرارة الجسد ومعدلات الخصوبة، بشكل دقيق.

في وقتنا الحالي، فإن جميع الأدوات التي تقيس درجة حرارة الجسد تسُتخدم إما عن طريق الفم أو الجلد.

لكن الأمر يختلف تماماً مع تلك الأداة التي تشبه السدادة القطنية – أو ما يُعرف بالتمبون – ويبلغ ثمنها 129 جنيهاً إسترلينياً، وسيتم تسجيل الحرارة بشكل دقيق عن طريق وضع الجهاز داخل المهبل ليقيس التغيرات الطفيفة كل 5 دقائق، لرسم صورة دقيقة عن دورة المرأة، من خلال تحميل تطبيق OvuSense، بعد إزالة جهاز الكشف في الصباح.

ويقدّم التطبيق ملاحظة عن التبويض على مدار الـ 24 ساعة، واختبارت سريرية تعطي نتائج دقيقة بنسبة 99%.

ويقول البروفيسور توبي نولز في هذا الصدد، “نحن فخورون جداً بدورنا في تطوير مثل هذا النوع المنتج المتطور والفعّال الذي ساعد بالفعل الكثير من السيدات الراغبات في الحمل وإنجاب الأطفال”.

وقد أصبحت جيني دارلنغتون، البالغة من العمر 27 عاماً، حاملاً بعد وقت قصير من استخدامها لـ OvuSense.

وتقول السيدة وهي أم لطفلين “لقد تم تشخيص إصابتي بمتلازمة المبيض متعدّد الكيسات قبل سبع سنوات لكنني حملت، في حين إنني واجهت الكثير من المشاكلات عندما أردت إنجاب طفل ثان”.

وأردفت قائلةً، “كنت على وشك استشارة الأخصائي عندما علمت بأمر OvuSense، الذي أظهر أن موعد التبويض يحدث لدي كل 38 يوماً بعد الدورة الشهرية بدلاً من 16 يوماً.

لكن عند استخدامه، اقتنعت به تماماً أنا وشريكي بعد الصعوبات القليلة التي اختبرتها من تلك الأداة. لقد كان استثماراً رائعاً.”

اقرأ المزيد ←


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*