الأحد , ديسمبر 4 2016

الرئيسية / حان وقت المغامرة.. رحلتك لمشاهدة الحمم البركانية بجزيرة تانا
حان وقت المغامرة.. رحلتك لمشاهدة الحمم البركانية بجزيرة تانا

حان وقت المغامرة.. رحلتك لمشاهدة الحمم البركانية بجزيرة تانا



تعد جمهورية فانواتو من أفضل المواقع التي ينصح بزيارتها في فصل الخريف، وتقع فانواتو التي تتكون من 83 جزيرة جنوب المحيط الهادئ بين جزيرتي فيجي وغينيا الجديدة حوالي 1754 كيلومتراً شمال شرق أستراليا، وتوجد جزيرة تانا جنوب فانواتو.

 

لماذا عليك التوجّه إلى هناك؟

 

لأنه يمكنك السير على الأقدام حتى تصل لحوافّ فوهة البركان الثائر الذي ينفث البخار، كما يمكنك الغوص السطحي بين سلاحف البحر، والسباحة في كهوف أسفل سطح البحر، كل ذلك في جزيرة تانا البرية الممتعة.

الجزيرة بها عدد من القرى المحاطة بالغابات، والخيول البرية، والشواطئ ذات الرمال السوداء، وتعتبر تلك الجزيرة بجمهورية فانواتو غير متطورة نسبياً وعلى طبيعتها.

أما منتجعات تانا الرئيسية مثل: “تانا لودج” و”منتجع وايت جراس” فتعمل بكامل إمكانياتها وترحب بجميع الزائرين.

ويتلألأ بركان جبل ياصور النشِط ليلاً – الذي يُعد أهم معلَم بالجزيرة ومصدر جذب السياح إليها – إذ يستعرض بقذف حممه المذهلة في عرض مدهش يبهر الأعين يمكنك رؤيته أثناء أحد جولات السفاري التي يتم تنظيمها لرؤية البركان وقت الغروب.

ويقول واين فيتزجيرالد الذي يقطن بجزيرة تانا منذ فترة طويلة ويعمل مديراً لمنتجع “وايت جراس”: “إن بركان جبل ياصور هو أحد أكثر البراكين التي يسهُل الوصول إليها في العالم، كما أنه ظل نشِطاً حيث ترى انفجاراته عدة مرات في الساعة لمدة 800 عام، فلن تستطيع البقاء على حافة بركان نشِط وتسمع، وترى، وتتنفس الطبيعة في أنقى صورها كما ستفعل عند هذا البركان”.

 

كيف تصل إلى هناك؟

 

يمكنك استقلال طائرة إلى سيدني أو مدينة بريزبن بأستراليا، أو الى أوكلاند بنيوزلندا، ثم تستقل طائرة ترانزيت تابعة للخطوط الجوية الفانواتية إلى بورت فيلا، ومن هناك ستستقل طائرة لمدة 45 دقيقة فقط حيث تهبط في مطار وايت جراس بجزيرة تانا.

ولا توجد وسائل مواصلات عامة في الجزيرة، أما الطرق فمعظمها طينيّ وغير مستوٍ، ويتنقل الناس في الجزيرة إما سيراً على الأقدام أو باستقلال الشاحنات التي يقودها السائقون المحليون، وتقدّم الخطوط الجوية الفانواتية جولات ليلية في جزيرة تانا تتضمن التنقلات الجوية وزيارة البركان (وتقلع الطائرات من أجل تلك الجولات أيام السبت والثلاثاء).

أما بالنسبة لمن يريدون قضاء عدة أيام بتانا فيمكنهم حجز جولات إرشادية وشاحنات من خلال المنتجع الذين ينزلون به.

 

الإقامة

 

يمكنك قضاء الليل في الكوخ الفيجي التقليدي الذي يطل على المحيط الهادئ بمنتجع وايت جراس، ولدى المنتجع 14 كوخاً خاصاً باهظ الثمن (يتنوع بين المزدوج، وذي الثلاث أسرّة، والعائلي الذي يكفي حتى 5 أفراد، جُهِّزوا بسُبل الراحة الحديثة مثل المراحيض الموجودة بالأجنحة الفندقية، ومراوح السقف، والثلاجات الصغيرة، وتتضمن تكلفة الإقامة المدفوعة بالمنتجع الإفطار، واستخدام أدوات خارج الفندق مثل أدوات الغوص السطحي، والدراجات، والكاياك (زورق جلدي)، وجولات غوص سطحي إرشادية مجانية لمشاهدة الشعب المرجانية أمام المنتجع.

ويمكنك السؤال عن برنامج استكشاف تانا المتكامل الذي يدوم لمدة 5 أيام والذي يتضمن عدة نشاطات مغامِرة مثل جولات بالبركان، والشلال، والكهوف الموجودة أسفل سطح البحر.

أما عن الطعام فيمكنك تجربة طبق “اللابلاب” في سوق ليناكل (أكبر بلدة بتانا) لأنه طبق فانواتو الرئيسي، وهو يُعد من أحد أنواع الخضراوات النشوية (مثل اليام، أو موز الجنة، أو البطاطا الحلوة) والتي تُطحَن وتُخلط مع كريمة جوز الهند لعمل عصيدة، ويُغلَّف هذا الخليط الذي يشبه العصيدة بأوراق الموز، ثم يُحمَّص أسفل أحجار ساخنة.

ويبيع التجار بالسوق أنواعاً مختلفة منه مثل: لابلاب الموز، واللابلاب بالدجاج، أو السمك.

ولا يفوتك استخدام خدمة بريد فانواتو، الموجود بجبل ياصور، والذي يُعد أول مكتب بريد يقع فوق بركان نشِط، ولقد افتُتح هذا المكتب في مايو/نيسان الماضي كمكتب بريد فانواتو الرسمي الذي يستقبل البريد المحلي والدولي ويُخلى صندوقه يومياً، فيمكنك شراء بطاقة بريدية من بريد فانواتو من البركان أو جلب بطاقة بريدية أو خطاب مختوم لديك لتضعهم في صندوق البريد.

لكن عليك الانتباه فلا تُقبَل البطاقات الائتمانية سوى بالقليل من المنتجعات، ولدى فرع بنك فانواتو الوطني بليناكل ماكينة صراف آلي تعمل يومياً.

ويؤمن سكان الجزيرة بعقيدة “الكارغو” أو البضائع، ويؤمن تابعوها بأن أرواح القدماء ستعود في الطائرات والسفن مُحمَّلة بالبضائع.

اثنان منها وهما “جون فرام” و”توم نافي” نشأتا أثناء الحرب العالمية الثانية عندما هبط جنود الولايات المتحدة الأميركية ومعهم سيارات الـ”Jeep”، والكوكا كولا، وبضائع غربية أخرى على فانواتو.

أما العقيدة الثالثة وتُسمى “حركة الأمير فيليب” فبدأت عام 1974 عندما صاحب الأمير زوجته الملكة إليزابيث إلى جزر فانواتو؛ ويؤمن أتباع تلك العقيدة بأن الأمير فيليب الذي بلغ 95 عاماً سيعود في 2016 ليعيش وسطهم.

 

اقرأ المزيد ←

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*