الجمعة , ديسمبر 9 2016
الرئيسية / أخبار اليوم / خبيرة نفسية تكشف توابع «زواج الأطفال»
خبيرة نفسية تكشف توابع «زواج الأطفال»

خبيرة نفسية تكشف توابع «زواج الأطفال»

انشترت في الآونة الأخيرة، صورًا على مواقع التواصل عن احتفال عائلة بمنطقة دقادوس في الدقهلية بزواج طفلين، يبلغ عمر العريس 12 عامًا، والعروس 11 عامًا، حيث شهدت الواقعة الكثير من الجدل لاستمرار انتهاك الطفولة.

وقالت الخبيرة النفسية د. زينب المهدي، إن الزواج هو رباط مقدس وعلاقة يكللها الدين والمجتمع وتلك العلاقة تكون بين الرجل والمرأة ولا بد أن تكون قائمة على المودة والرحمة، مضيفة: “لكن شرط ذلك الزواج أن يكون متوفر في الزوجين النضج الفكري والعقلي ولكن ما يحدث الآن في القرى والأرياف من سنوات عديدة ضد الإنسانية”.

وتابعت: “هناك عدة تساؤلات حول مِثْلَ هذا الزواج فكيف يتم زواج طفلة عمرها 12 عامًا أهذا يعقل؟، أين النضج الفكري؟، وكيف تكون تلك الطفلة مسؤولة عن منزل كامل ومسؤولة عن زوج، وهو أيضًا طفل مثلها ولو حدث حمل وكيف يتم الإنجاب وتربية طفل فكل هذه الأسئلة أو بالأحرى الكوارث التي تحدث في الأسرة تكون بسبب قلة الوعي والفهم الموجود من الأب والأم”.

وأوضحت: “البعض فاقد لمعنى كلمة زواج فهي ليست كلمة سهلة بل هو مفهوم صعب جدًا وصعب تطبيقه، كما أن الفقر وقلة مستوى المعيشة التي تجعل وجود البنت في الأسرة مثل العبء على قلوبهم”.

وقالت: “النظرة التي ينظر بها المجتمع للبنت هي نظرة جنسية بحتة بمعني أنهم ينظرون لها على أنها عرض وشرف ولا بد أن تتزوج حتى ينتهي ذلك العبء وهذا ما يعرف بسترة البنت ولكن هذه ليست سترة بل فضيحة لأنه سبب من أسباب حدوث الطلاق فيما بعد”.

وأكدت المهدي ضرورة وضع حد لمثل تلك الوقائع لأنها سبب كبير في حدوث الكثير من الجرائم الأسرية نتيجة الإهمال وعدم فهم هذه الأطفال لمفهوم الزواج، بالإضافة إلى قتل براءة الأطفال فهذا سيؤثر بالسلب على نفسيتهم لأنهم لم يأخذوا فرصتهم كاملة حتى يعيشوا فترة الطفولة مثل أي طفل أو طفلة.

اقرأ المزيد ←


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*