الجمعة , ديسمبر 9 2016
الرئيسية / هافينغتون / شاهد.. طرد مسلمة محجبة من تجمّع لترامب بسبب توزيع أقلام

شاهد.. طرد مسلمة محجبة من تجمّع لترامب بسبب توزيع أقلام

طُرِدت سيدة مسلمة من أحد تجمعات المرشح الرئاسي الأميركي دونالد ترامب بعد توزيعها أقلاماً تحمل كلمة “سلام”.

والسيدة تُدعى روز حميد، وقد قالت إن أحد موظفي الأمن التابعين للمرشح الجمهوري طردها من الحدث الذي انعقد بمدينة شارلوت بوولاية نورث كارولينا الأميركية، لأنها تسببت في إحداث “إزعاج”.

sisi
صورة السيدة

وصرحت حميد لقناة WBTV News الإخبارية الخميس الماضي قائلة: “أردت فقط أن يعرف الناس أن المسلمين الذي لا يؤيدون ترامب بإمكانهم التواجد بجانب من يدعمونه”، كما أضافت أنها حظيت بمحادثات إيجابية مع مؤيدي ترامب.

وأضاف: “زعم الحارس أنني حضرت عدة مناسبات أخرى وتسببت في الإزعاج، وهو أمر كاذب، وهو ما يؤكد لي أن لديهم تحيز ضد المسلمين”.

وظلت حميد خارج مركز المؤتمرات لتوزيع الأقلام، التي كانت على شكل أزهار وحملت كلمة “سلام” باللغة العربية.

وطردت السيدة التي تبلغ من العمر 56 عاماً سابقاً من أحد تجمعات مؤيدي ترامب في روك هيل بولاية ساوث كارولينا، بعدما نظمت احتجاج صامت على سياساته بحق اللاجئين السوريين في يناير/كانون الثاني الماضي.

تحمل كلمة مسلم

ووقفت حميد مرتدية الحجاب وملابس تحتوي على نجمة صفراء تحمل كلمة “مسلم”، تشبه ما كان يرتديه اليهود في عهد النازية الألمانية، في حين تعالت الصيحات ضدها من جانب مؤيدي ترامب، إذ صاح أحدهم قائلاً: “أنتي تحملين قنبلة، أنتي تحملين قنبلة”.

وذكرت الشرطة أنها أخرجتها من مناسبة أخرى بسبب طلب فريق حملة ترامب من رجال الشرطة بإبعاد أي شخص “يحدث أي نوع من أنواع الإزعاج”.

وأثار الملياردير الأميركي سابقاً موجة غضب عالمية بسبب دعوته لمنع المسلمين بشكل كامل من دخول الولايات المتحدة، وإجبارهم على حمل بطاقات هوية خاصة.

وتراجع ترامب عن مقترحه بعد ذلك، كما قدم اعتذاراً مكتوباً لمن شعروا بالإساءة بسبب تصريحاته المثيرة للجدل، وذلك خلال مؤتمر له ليلة الخميس الماضي.

وقال مرشح الحزب الجمهوري: “في بعض الأحيان، ووسط النقاشات الساخنة والتحدث في عدد كبير من القضايا، ربما لا تختار الكلمات الصحيحة وتقول شيئاً خاطئاً. لقد فعلت ذلك. وصدق أو لا تصدق، أنا نادم على ذلك – نادم بالفعل – خاصة لأن ذلك سبب ألماً شخصياً للبعض”.

وواجه ترامب مؤخراً انتقادات حادة بسبب خلاف مع أسرة أحد الجنود الأميركيين المسلمين الذي قتل أثناء خدمته مع الجيش الأميركي في العراق.

وجاء الاعتذار الأخير بعدة هزة في حملته الانتخابية، إذ أشارت استطلاعات الرأي إلى تأخره أمام منافسته هيلاري كلينتون من الحزب الديمقراطي.

– هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.

اقرأ المزيد ←


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*