الخميس , ديسمبر 8 2016
الرئيسية / هافينغتون / عمل بألمانيا مهندساً لـ20 سنة وعاد ليعلِّم الأتراك قراءة القرآن.. هذه قصة رجلٍ مسن في شوارع إسطنبول
عمل بألمانيا مهندساً لـ20 سنة وعاد ليعلِّم الأتراك قراءة القرآن.. هذه قصة رجلٍ مسن في شوارع إسطنبول

عمل بألمانيا مهندساً لـ20 سنة وعاد ليعلِّم الأتراك قراءة القرآن.. هذه قصة رجلٍ مسن في شوارع إسطنبول

إسماعيل حقي أديمان هو رجل تركي يبلغ من العمر 75 سنة يُعلّم الناس قراءة القرآن الكريم منذ سن العشرين عبر التجول وطرق الأبواب في أزقة إسطنبول ليقدم يومياً ولمدة عشر دقائق درساً في تعليم القرآن. يتجول الرجل بين أصحاب المحلات التجارية حتى يبدأ بإعطاء دروسه لهم.

asmaylhqy

عاد أديمان حسب جريدة صباح التركية إلى إسطنبول قبل 20 سنة بعد أن تقاعد من عمله كمهندس تقني في ألمانيا حيث كان يُقيم.

يخرج الرجل المسن في ساعات الصباح الأولى من منزله، يزور أصحاب المحلات التجارية المحاذية لمسجد كرادافوت بمنطقة أوسكودار، وقبل بدء درسه بدقائق معدودة يدقق الوظائف المنزلية التي كلف بها طلبته، ثم يبدأ أديمان بعدها بالتجول ويعرض خدماته على طلبة جدد.

asmaylhqy

ولا يتلقى الرجل أي أجر مقابل خدماته حتى المطبوعات التي يوزعها، ويقول أديمان “أعلّم قراءة القرآن بواسطة الكتابة خلال أسبوع واحد، والدرس أقدمه في أماكن عمل التُجار لمدة عشر دقائق من دون أن يؤثر على عملهم ولا أطلب أجرة ذلك، لأن العمل لوجه الله”.

asmaylhqy

لا تفارق إسماعيل حقي حقيبته السوداء التي يجمع فيها كراساته، ومع تقدم عقارب الساعة إلى آخر اليوم يصعد أديمان إلى السفينة التي تنقله من منطقة أوسكودار الواقعة في الجانب الآسيوي من مدينة إسطنبول إلى منطقة أمينونو الواقعة في الشطر الأوروبي من المدينة حيث يتابع مسيرته في تعليم قراءة القرآن الكريم لجميع الأعمار التي تتراوح ما بين ٧ إلى ٧٧ عاماً. اقرأ المزيد ←


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*