الجمعة , ديسمبر 9 2016
الرئيسية / المصري اليوم / قصة «الواد الصغير» مكتشف مقبرة توت عنخ آمون: غرزت قدمه في إحدى الحفر فكانت المفاجأة
قصة «الواد الصغير» مكتشف مقبرة توت عنخ آمون: غرزت قدمه في إحدى الحفر فكانت المفاجأة

قصة «الواد الصغير» مكتشف مقبرة توت عنخ آمون: غرزت قدمه في إحدى الحفر فكانت المفاجأة

في صباح يوم من أيام شهر نوفمبر من العام 1922، وتحديدًا في اليوم الرابع، كانت هناك عمليات حفر بقيادة كارتر عند مدخل النفق المؤدي إلى قبر رمسيس السادس في وادي الملوك، وعندما طلب أحد العمال الذين يشتغلون في الحفر بعضًا من المياه، قام الطفل حسين بالذهاب لإحضارها، وفي الطريق غرزت قدمه في إحدى الحفر المتوارية تحت التراب، فأسرع كارتر ومعاونوه وأشهرهم عائلة عبد رب الرسول، لمساعدته.

وأثناء ذلك قاموا بتوسيع الحفرة ليجدوها عبارة عن درج من السلالم الأولى المؤدية إلى المقبرة، ثم لاحظ وجود قبو كبير ليستمر بالتنقيب الدقيق إلى أن دخل إلى الغرفة التي تضم ضريح توت عنخ آمون، حيث الكنوز التي أذهلت ومازالت تذهل العالم، حسبما جاء في «الصفحة الرسمية لموقع الملك فاروق الأول – فاروق مصر».

«سيضرب الموت بجناحيه الساميين كل من يعكر صفو الملك»، وجدت هذه العبارة مكتوبة على جدران مقبرة توت عنخ آمون، إلا أنها لم تمنع هوارد كارتر من الاستمرار في البحث واكتشاف المقبرة وإخراج محتوياتها حتى يراها العالم أجمع.

«هل بإمكانك أن ترى أي شيء؟» عبارة جاءت على لسان مساعد هوارد كارتر عند اكتشاف المقبرة، وكان يطالعها من خلال فتحة صغيرة وعلى ضوء شمعة قائلًا لمساعده: «نعم إني أرى أشياء رائعة».

دخل إلى الغرفة التي تضم ضريح توت عنخ آمون، وكانت على جدرانها رسوم رائعة تحكي على شكل صور قصة رحيل توت عنخ آمون إلى عالم الأموات، وكان المشهد في غاية الروعة للعالم هوارد كارتر.

في ١٦ فبراير ١٩٢٣، كان هوارد كارتر أول إنسان منذ أكثر من ٣ آلاف سنة تطأ قدمه أرض الغرفة التي تحوي تابوت توت عنخ آمون، حيث لاحظ كارتر وجود صندوق خشبي ذي نقوش مُطعمة بالذهب في وسط الغرفة، وعندما قام برفع الصندوق لاحظ أن الصندوق كان يغطي صندوقًا ثانيًا مزخرفًا بنقوش مُطعمة بالذهب، وعندما رفع الصندوق الثاني وجد صندوقًا ثالثًا مُطعمًا بالذهب، فرفعه حتى وصل إلى التابوت الحجري الذي كان مغطى بطبقة سميكة من الحجر المنحوت على شكل تمثال لتوت عنخ آمون.

وعند رفعه لهذا الغطاء الحجري، وصل كارتر إلى التابوت الذهبي الرئيسي على هيئة تمثال لتوت عنخ آمون، يغطي تابوتين ذهبيين آخرين على هيئة تماثيل للفرعون الشاب.

لاقى هاورد صعوبة في رفع الكفن الذهبي الثالث الذي كان يغطي مومياء توت عنخ آمون عن المومياء، ففكر أن تعريض الكفن لحرارة شمس صيف مصر اللاهبة سيكون كفيلًا بفصل الكفن الذهبي عن المومياء، ولكن محاولاته فشلت واضطر إلى قطع الكفن الذهبي إلى نصفين ليصل إلى المومياء التي كانت ملفوفة بطبقات من الحرير.

وبعد إزالة الكفن المصنوع من القماش، وجد مومياء توت عنخ آمون بكامل زينتها من قلائد وخواتم والتاج والعصي، وكانت كلها من الذهب الخالص، ولإزالة هذه التحف اضطر فريق التنقيب إلى فصل الجمجمة والعظام الرئيسية عن مفاصلها، وبعد إزالة الحُلي أعاد الفريق تركيب الهيكل العظمي للمومياء ووضعوه في تابوت خشبي.

اقرأ المزيد ←


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*