الأحد , ديسمبر 4 2016

الرئيسية / المصري اليوم / قصة رجل انتقم من جبلٍ تسبب في موت زوجته: قضى 22 عامًا في تكسيره بـ«مطرقة»
قصة رجل انتقم من جبلٍ تسبب في موت زوجته: قضى 22 عامًا في تكسيره بـ«مطرقة»

قصة رجل انتقم من جبلٍ تسبب في موت زوجته: قضى 22 عامًا في تكسيره بـ«مطرقة»



قد تبدو قصة خيالية للكثيرين، فقد قام رجل هندي بالحفر في الجبل لمدة 22 عامًا كاملًا، لكي يصنع طريقًا مختصرًا، ويقصر المسافة من 55 كم إلى 5 كم فقط، وتلك القصة لم تكن معروفة حتى حوّلتها بوليوود لفيلم بعنوان «رجل الجبل»، الذي ألهم الكثيرين، وكان درسًا عظيمًا في التضحية من أجل الآخرين.

وكان الهندي داشرات مانجهي عاملًا فقيرًا يعمل في حقول ومزارع في منطقة جبال في أرتي، حيث كان يعيش هو وزوجته فالجوني، محرومين من كثير من أساسيات الحياة، مثل الكهرباء، والمياه، والمدارس، والمستشفيات، حسب ما ذكر موقع «إنديا تايمز».

Dashrath Manjhi 1

وكعادته، كان مانجهي ينتظر زوجته فالجوني حتى تحضّر له الطعام، كما تفعل كل يوم، ولكنها أتت في ذلك اليوم وجسدها مُصاب والدماء في كل ناحية، بعد أن أُصيبت أثناء عبورها تلك المنطقة الجبلية، فقد تعثرت في صخرة وانزلقت على مسافة كبيرة وأُصيبت في قدمها.

وكان أقرب طبيب من تلك المنطقة يقع على بعد 70 كم، وتلك مسافة طويلة جدًّا يتم قطعها مرورًا من فوق الجبل، وقد تسبب ذلك في وفاة عدد كبير من سكان المنطقة، بسبب صعوبة الوصول للمستشفيات، وعدم وجود طبيب على مسافة قريبة من المكان، ورغم ذلك لم يتحرك أحد لفعل أي شيء وإصلاح الوضع.

Manjhi 2

ولم يتصدَّ لذلك الوضع سوى مانجهي، الذي فقد زوجته إثر الحادث الذي تعرضت له، فلم تكن هناك طريقة لإسعافها بشكل أسرع، لذا قرر مانجهي أن يجد حلًّا لذلك.

فبعد أن فقد مانجهي زوجته في عام 1959، قرر بعدها أن يتحدى الوضع، وأن يصنع الحل بنفسه، فقد باع ما يملكه من ماعز، واشترى مطرقة وأزميل وأداة نحت بدائية جدًّا، ليبدأ رحلته الطويلة في شق طريق وسط الجبل.

ويقول مانجهي: «أزهق ذلك الجبل الكثير من الأرواح، لم أستطع تحمّل أنه آلم زوجتي، وحتى إن أخذ مني الأمر بقية عمري كله فسأنحت طريقًا فيه».

Manjhi Story

وقال الكثيرون عنه إنه رجل مختلّ بسبب ما يفعله، ولكن ذلك لم يردعه عن إكمال رحلته وإنهاء الطريق، فقد ظل ينحت في الجبل طيلة 22 عامًا، من عام 1960 وحتى عام 1982.

فبعد أن أحدث شقًّا في صخور الجبل، ظل يوسّع فيه ويحطم في الصخور، حتى نجح في صُنع ممر وسط الجبل، يصل ارتفاعه 360 قدمًا، وعرضه 30 قدمًا، مُقصّرًا المسافة من 55 كم إلى 5 كم فقط.

ورغم قوة عزيمته وإرادته وتحديه لكل تلك الصعاب، إلا أنه خسر معركته مع مرض السرطان في عام 2007، وكرمته الحكومة لعمله الإنساني الرائع، وأطلقوا اسمه على الممرّ الذي أنقذ حياة آلاف الأشخاص بفضل تقصيره للمسافة، مما سمح للجميع بالوصول للرعاية الطبية.

اقرأ المزيد ←

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*