السبت , ديسمبر 10 2016
الرئيسية / المصري اليوم / قصة رجل غامض يضغط Like على كل منشورات BBC: مهنته كانت مفاجأة للمتابعين
قصة رجل غامض يضغط Like على كل منشورات BBC: مهنته كانت مفاجأة للمتابعين

قصة رجل غامض يضغط Like على كل منشورات BBC: مهنته كانت مفاجأة للمتابعين

إذا كنت من متابعي صفحة «بي بي سي» على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، فإنك بالتأكيد ستجد شخصًا ما يُدعى «فرداد فرح زاد»، لا يترك أي بوست إلا ويضغط عليه «لايك»، لدرجة أنه أصبح شهيرًا لدى من يتابعون الصفحة، ما دفع الجميع يتساءل عن ذلك الرجل، الذي يعجب بجميع ما تضعه الصفحة من أخبار وصور، أو أي شيء، فقد أصبح لغزًا بالنسبة للكثيرين، يحاولون معرفة ما وراءه ولماذا يتصرف بتلك الطريقة.

وقد لاحظ مستخدمو «فيس بوك» الحضور القوي لذلك الرجل في جميع بوستات الصفحة، حتى أصبحوا يتساءلون عن غيابه، إذا ما وضع البوست ومر عليه وقت دون أن يضغط «فرح زاد» لايك عليه، فقد سخر أحد المستخدمين قائلًا: «هل أنت بخير (فرداد فرح زاد)، لم تضغط (لايك) على بوست مر عليه 60 ثانية؟!»، وذلك ضمن التعليقات على بوست يتحدث عن الحكومة الأمريكية ومخاوفها من كوريا الشمالية.

وبعد عدة تساؤلات عن هوية ذلك الرجل الغامض، فقد أوضحت «بي بي سي»، في تقرير نشرته لديها، أن ذلك الرجل هو مذيع يعمل لديها.

فرداد فرح زاد هو مذيع إيراني بريطاني، يعيش في لندن، ويعمل لدى القناة منذ 8 سنوات، ويبدو أنه لا يجد طريقة لقضاء وقته على مواقع التواصل الاجتماعي إلا بمتابعة صفحة «بي بي سي» وضغط «لايك» على كل بوست يوضع على الصفحة، بشكل منتظم ومستمر، حتى أصبح معروفًا لدى المستخدمين الذين يتابعون الصفحة على فيس بوك.

وقد يبدو أنه كان يقوم بذلك كطريقة «غير ذكية» لعرض أعمال الجهة التي يعمل لديها، فقد قال في حواره مع موقع «فوكاتيف» إنه يقوم بذلك كطريقة لعرض ما تنشره الصفحة لمعجبيه من إيران، لأنه عندما تضغط «لايك» على شيء ما على فيس بوك، فإنه يظهر لمن يتابعونك، ومن جانب آخر وجدها طريقة لجذب المزيد من المتابعين والمعجبين في إيران، لأنه عندما يضغط لايك على ما تنشره الصفحة، فذلك يجذب له أشخاصًا لرؤية صفحته ومتابعتها.

وبسبب أن صفحة فرح زاد موثقة «verified»، على موقع «فيس بوك»، فإن له معاملة متميزة على الموقع، فإنه عندما يضغط «لايك» على أي بوست، يظهر اسمه كاملًا ضمن المعجبين بالبوست، وذلك لجميع المستخدمين على فيس بوك، لذا فقد استغل تلك الخاصية بطريقته.

وصفحة «بي بي سي» لديها 3 ملايين ونصف المليون متابع على فيس بوك، لذا فإنه كان من الطبيعي أن يتساءل الجميع عن الشخص الذي يمطر الصفحة «لايكات»، ويظهر اسمه على كل بوست يتم نشره، فقد بدا اسمه مألوفًا ومحفوظًا للجميع، رغم أن الأمر بدا عاديًّا في البداية.

وبالنسبة لمستخدمي فيس بوك، المتابعين لصفحة «بي بي سي»، فإن فرداد ما هو إلا متابع نشيط، ولكن الأغلبية كانت تتساءل عن سبب نشاطه، وظهور اسمه على كل بوست.

وفي التعليقات على مقطع فيديو لطفل يولد مرتين، علق مستخدم بسخرية على الفيديو قائلًا: «غلبت فرداد في ذلك البوست وضغطت (لايك) قبله، فذلك يعد إنجازًا لي في حياتي»، ولكن الغريب في الأمر أن فرداد لا يضغط «لايك» على الفيديوهات المنشورة، لسبب رفض الإفصاح عنه.

ولم يكن يفهم مستخدمو فيس بوك أن فرداد ليس الأول في الإعجاب بالبوستات، ولكن الأمر يتعلق بظهور اسمه بسبب صفحته الموثقة التي تتيح له تلك الميزة.

ولكن يبدو أن الجدل الذي أثاره فرداد على صفحة فيس بوك «بي بي سي»، لم يردعه عن القيام بذلك، فقد قال إنه عندما رأى ردود فعل المستخدمين، دفعه ذلك كي ينشط بشكل أكبر على الصفحة، وأن يستمر في التفاعل مع جميع بوستات الصفحة، دون أن يرى أن سخرية المستخدمين منه شيء سلبي له.

ويصر فرداد على أن ما يفعله لا يشكل أي أزمة بالنسبة إلى «بي بي سي»، فقد قال: «الأمر بالنسبة لهم لطيف، وحتى إن لم يكن كذلك، فليس لديهم ما يفعلونه حيالي، فهل سيطلبون مني أن أكف عن الإعجاب بما تنشره صفحة «بي بي سي»؟».

اقرأ المزيد ←


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*