السبت , ديسمبر 3 2016

الرئيسية / المصري اليوم / قصة «مدينة العجائب»: باعها أهلها مقابل قطعة قماش فأصبحت من أهم مُدن العالم
قصة «مدينة العجائب»: باعها أهلها مقابل قطعة قماش فأصبحت من أهم مُدن العالم

قصة «مدينة العجائب»: باعها أهلها مقابل قطعة قماش فأصبحت من أهم مُدن العالم



«منهاتن»، الجزيرة التي تقع عليها مدينة نيويورك، ويُطلق عليها مدينة ناطحات السحاب، ومدينة الأنوار، ولكن قبل أن تصبح مأهولة بالسكان لم تكُن تلك الجزيرة كذلك، لم تكُن تحتلها بيوت النور، بل كانت بدائية تمامًا، ويُقال أيضًا إن الأمريكان لم يكونوا سُكانها الأصليين، فهم عقدوا صفقة في البداية لشراء الجزيرة مُقابل قطعة قماش جديدة ولامعة.

تُعتبر جزيرة «منهاتن» من أهم الأماكن في الولايات المتحدة الأمريكية، يبلغ طولها 58 كيلومترًا، وعرضها 23 كيلومترًا، وعلى مساحة تصل إلى 829 كيلومترًا مُربعًا، فيما يبلغ تعداد سكانها ما يزيد على 8 ملايين نسمة، وبذلك تصبح من أكثر مدن الولايات المتحدة ازدحامًا بالسكان، وأكبر مدن العالم بعد مدينتي طوكيو ومكسيكو سيتي، وفقًا لموقع businessinsider.

wall street wall

كما تُعتبر من الوجهات المفضلة للسائحين خلال زيارتهم للولايات المتحدة الأمريكية، ويعرفونها قائلين «مدينة العجائب»، «ناطحات السحاب»، ومدينة «الأنوار».

تمتلك جزيرة «منهاتن» قصة تجعلها من مُدن العجائب، في عام 1524، مرّ البحار، فيرازانو، بهذه الجزيرة ولكنه لم يجد فيها شيئًا يُلفت انتباهه، فلم يُكلف نفسه عناء الوقوف، وعندما مرّ مينوت، ثالث حكام نيو هولندا، قال إنه اشترى الجزيرة من قبيلة هندية شعبية، مقابل قطعة قماش بقيمة 24 دولارًا.

stuyvesant new netherland

أما الذين استقروا هناك فكانوا من الشعب الهولندي وأطلقوا على الجزيرة اسم «أمستردام الجديدة»، وفي عام 1664 خسر الهولنديون هذه الجزيرة واحتلها البريطانيون الذين أعادوا تسميتها باسم «نيويورك»، وذلك باسم جيمس دوق يورك الذي أنعم عليه الملك شارل الثاني بحقوق العالم الجديد.

ولقد سكن المستوطنون الأوائل في طرف الجزيرة، حيثُ يقع الآن حي الأعمال في نيويورك، وبنايات وول ستريت وناطحات سحاب التي تخص شركة الهاتف في نيويورك وشركة «ايرفنج» للودائع والمصرف الوطني الأول ومصرف تشيس مانهاتن، وغيرها من بيوتات العمل التي تطل على خليج هدسُن وتمتد حتى تمثال الحرية على جزيرة بيدلو.

وفي وسط المدينة، وتجاه الحديقة المركزية، هناك عدد من ناطحات السحاب، ومن بينها البناية الأشهر «الإمباير ستيت»، التي لا تزال تحتل المركز الأول في مناظرها وارتفاعها، 381 مترًا، بعد انهيار أبراج مركز التجارة في أحداث 11 سبتمبر، مع أنها لم تعد تحتل المركز الأول كأعلى بناية في العالم.

اقرأ المزيد ←

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*