الأربعاء , ديسمبر 7 2016
الرئيسية / التحرير نيوز / للمرة الأولى في العالم.. استخدام غضروف الأنف لإصلاح تلف الركبة
للمرة الأولى في العالم.. استخدام غضروف الأنف لإصلاح تلف الركبة

للمرة الأولى في العالم.. استخدام غضروف الأنف لإصلاح تلف الركبة

ابتكر باحثون سويسريون، للمرة الأولى في العالم، تقنية يمكن من خلالها إصلاح الركبة التي تعرضت لضرر بالغ، وذلك بواسطة غضروف مستخرج من أنف المريض، وهي عملية قد تحدث تحولًا كاملًا في علاج التهاب المفاصل.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن 10 مرضى يعانون من إصابات بالغة في الركبة خضعوا لهذا العلاج الرائد في سويسرا، لتتحسن الحركة بعد ذلك بشكل كبير لدى 9 منهم.

ويعاني الملايين من هشاشة العظام التي تحدث عندما يبلى الغضروف في الركبتين، ما يؤدي لاحتكاك العظام ببعضها، وهي عملية مؤلمة، ولأن الغضروف ليس لديه إمداد دموي خاص به، فإنه لا يمكنه إصلاح نفسه.

وتستخدم التقنية الجديدة، التي ابتكرها باحثون بجامعة بازل السويسرية، غضروف مستخرج من أنف المريض نفسه، لترقيع ركبته به.

وأخذ الباحثون عينات صغيرة من الغضروف المستخرج من الحاجز الأنفي – وهو الغضروف الصلب الذي يقسم الأنف إلى قسمين متساويين – وعالجوا هذه العينات بعامل نمو، جعل خلايا الغضروف تنمو وتتضاعف.

وبعد شهر أصبح حجم الغضروف كافيًا لتكوين رقعة مناسبة منه للركبة، وتركيبها محل الغضروف التالف.

اقرأ المزيد ←


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*