الخميس , ديسمبر 8 2016
الرئيسية / هافينغتون / لهذه الأسباب ننصحك بمشاهدة فيلم War Dogs الليلة.. صوِّرَ بين المغرب والأردن!

لهذه الأسباب ننصحك بمشاهدة فيلم War Dogs الليلة.. صوِّرَ بين المغرب والأردن!

إذا كنت من محبي فيلم Hang Over الكوميدي، فمن المؤكد أنك ستُعجب بفيلم War Dogs الذي سيبدأ عرضه في سينمات دبي والعالم العربي الخميس 18 أغسطس/آب 2016، لأنه من إخراج المبدع تود فيلبس مخرج الأجزاء الثلاثة من Hang Over.

وصوّرت معظم مشاهده الخارجية في فيلم War Dogs بين المغرب والأردن.

war

قصة حقيقيةً


ورغم أن الفيلم كوميدي إلا أنه سوداوي، مبني على قصة حقيقية أحداثها مجنونة وقعت في العقد الماضي. تدور الحكاية حول شابين أميركيين من الطبقة المتوسطة، يعيشان في مدينة ميامي في ولاية فلوريدا، أصبحا بين ليلة وضحاها تاجري سلاح على مستوى عالمي.

وبحسب مقال نقدي على لموقع Salon، فإن العمل يلقي الضوء على “الحرب المشؤومة على العراق وأفغانستان التي صاحبتها عملية خصخصة جزئية في تسليح الجيش الأميركي، نتج عنها فساد هائل وتبديد للمال في وزارة الدفاع، ما أوصل أميركا إلى عهد أصبحت فيه (دولة دونالد ترامب) باقتصاد أعرج جشع لم يسجل نهضة منذ أكثر من 35 عاماً”، حسب المقال.

pic
مخرج العمل إلى اليمين مع أبطاله على الترتيب تيلر وميل وكوبر

War Dogs من بطولة الممثلين الأميركيين جوناه ميل ومايلز تيلر، اللذين قاما بدور الشخصيتين الحقيقيتين إفرام ديفوريلي وديفيد باكوس، وهما شابان في منتصف العشرينات قاما في العام 2005 بعقد صفقة مع البنتاغون لتزويد الجيش الأميركي بالأسلحة لاستخدامها في “الحرب على الإرهاب” بأفغانستان والعراق.

pic
CNN أول من نقل أخبار الصفقة إلى العالم


من جانبه، نشر موقع Bustle نشر مقالاً حول بعض الحقائق التي لا بد من معرفتها عن خلفية قصة الفيلم الحقيقية.

اللقاء


pic

التقى ديفيرولي وباكوس عندما كانا مراهقين في معبد “سينيغاغ” اليهودي في ميامي، وكانا صاحبي شخصية متمردة إلا أن باكوس كان لا يحمل خطةً واضحةً لما يريد أن يفعل في مستقبله، بينما ديفوريلي خطط منذ صباه لأن يعمل في مجال السلاح، ولم يقم بذلك من أجل الحصول على المال الكافي للزواج من صديقته وشراء منزل لعائلتها بسيطة الحال كما في الفيلم.

السوق الرمادية


pic

حملت شركة توريد السلاح التي أسسها ديفوريلي اسم AEY وهي ليست اختصاراً لأي شيء، ثم انضم باكوس إليها، وكانا يحصلان على السلاح من “السوق الرمادية” – تجارة غير رسمية مع موردين لا يحملون تراخيص ومع ذلك العمل معها لا يخالف القانون -.

ثم بدأا بدخول مزادات عبر الانترنت مع متعهدين تابعين للحكومات الفيدرالية، وبعد أن بنيا سمعةً طيبةً من خلال صفقات صغيرة، فازا بعطاء لصالح الحكومة الأميركية قدره 300 مليون دولار من أجل توريد كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر إلى أفغانستان.

اكتشف الجيش الأميركي في العام 2008 أن AEY ورّدت لقواته كميات كبيرة من الأسلحة المصنوعة في الصين، ما يعني مخالفة القانون الأميركي الذي يحظر شراء الأسلحة من ذلك البلد، فيما استطاعت الشركة خداع الجيش بإخفاء مصدر السلاح بالادعاء بأنه من المجر.

العقاب


pic

بعدها أصدر الجيش الأميركي عدة قوانين تتعلق بسياسات التعامل التجاري مع الجيش في حال وجود طرف ثالث في العملية التجارية.

وفي العام 2011، تم القبض على ديفوريلي بتهمة التآمر والاحتيال وحكم بالسجن لمدة 4 سنوات، فيما حكم على باكوس بـ 7 أشهر إقامة جبرية.

المصدر Arabi – The Huffington Post http://www.huffpostarabi.com/2016/08/18/story_n_11564742.html?utm_hp_ref=arabi&ir=Arabi


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*