الأحد , ديسمبر 11 2016
الرئيسية / المصري اليوم / وكالة «ناسا»| اكتشاف كوكب جديد صالح للحياة: يمكن للأجيال القادمة أن تسافر إليه
وكالة «ناسا»| اكتشاف كوكب جديد صالح للحياة: يمكن للأجيال القادمة أن تسافر إليه

وكالة «ناسا»| اكتشاف كوكب جديد صالح للحياة: يمكن للأجيال القادمة أن تسافر إليه

أظهر بحث أن فريقًا من العلماء اكتشف كوكبًا يُشبه الأرض ويدور حول أقرب نجم من الشمس، في خطوة كبيرة على الأرجح في الجهود الرامية لمعرفة إن كانت تُوجد حياة في مناطق أخرى من الكون.

منح القُرب النسبي للكوكب، المعروف باسم «بروكسيما بي»، العلماء فرصة أفضل لالتقاط صورة له تساعدهم في تحديد هل به غلاف جوي ومياه، وهما عنصران يُعتقد أنهما ضروريان لوجود حياة، ولذلك يحتاج الأمر إلى مزيد من الأبحاث، ومن غير المرجّح أن تتم تسويتها دون دراسة مباشرة لكوكب الأرض نفسه، بحسب «الإندبندنت».

ويقول البحث إن الكوكب الذي يبعد نحو 4.2 سنة ضوئية عن الأرض، أو ما يعادل 40 تريليون كيلومتر، هو الأقرب من بين 3500 كوكب اكتُشفت خارج المجموعة الشمسية منذ عام 1995.

proximaالمصدرfar.jpg

الكوكب الجديد هو أكبر قليلًا من الأرض، ويعتبر أفضل الكواكب التي تحددت ليكون مؤهلًا لوجود كائنات فضائية به.

وتقول وكالة «ناسا» إنه قريب بما فيه الكفاية بحيث يمكن للأجيال القادمة أن تكون قادرة على السفر إلى هناك بالمركبة الفضائية، ويصبح بمثابة منزل جديد للمسافرين من الأرض.

تم العثور على الكوكب «شبيه الأرض» من خلال النظر في البيانات التي تم جمعها من «قياسات دوبلر» ومن قِبَل تليسكوبات المرصد الأوروبي الجنوبي بين عامي 2000 و2014، وغيرها التي اتخذت عام 2016، وأيضًا كُتب الباحثين في الطبيعة، ويأمل العلماء في استكشاف هذا الكوكب أكثر في محاولة لإيجاد حياة.

يدور الكوكب في المنطقة الصالحة للسكن حول شمسه، وهذا يعني أنه سيكون جيدًا وقادرًا على دعم الحياة.

nn

يقول الدكتور «GUILLEM Anglada»، من جامعة الملكة ماري في لندن، الذي قاد فريقًا دوليًّا من 30 عالم فلك، إن النجاح في البحث عن أقرب كوكب أرضي خارج النظام الشمسي هي تجربة من العمر، وتُعبر عن التفاني والشغف لعدد من الباحثين الدوليين في هذا المجال.

ويأمل الباحث أن تلهم هذه النتائج الأجيال القادمة لمواصلة البحث وراء النجوم، كما أوضح أن «بروكسيما بي» هو أقرب بكثير إلى نجمته، حيث رأوها العلماء، فهو يأخذ 11.2 يوم فقط لإكمال دورة واحدة، وبذلك فهو مُعتم بدرجة أكبر من الشمس، مما يجعل مدار كوكبه في موقع مناسب لوجود مياه سائلة، رغم ابتعاده لمسافة 4.4 مليون ميل، وبالتالي ستُوجد حياة.

14111875_1132671826822742_1580539286_n

حدد العلماء أن الكوكب سيدور حول النجم المضيف في 11 يومًا فقط مقارنة بالأرض التي تحتاج 365 يومًا للدوران حول الشمس.

لكن هناك قضايا أخرى مع «بروكسيما بي» كوطن مُحتمل للفضائيات، وإذا استخلص إجراء مزيد من البحوث أن ظروف غلافه الجوي هي مناسبة لدعم الحياة، فإن هذه ستعتبر واحدة من الاكتشافات العلمية الأكثر أهمية التي تم إنجازها من أي وقت مضى.

ونهاية يقول عالِم الفلك الإسباني «بيدرو أمادو»، إن الفرص اليوم جيدة بشأن وجود كوكب قابل للحياة.

اقرأ المزيد ←


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*