السبت , ديسمبر 10 2016
الرئيسية / المصري اليوم / ولادة أول جاموس بالتلقيح الصناعي في جنوب أفريقيا
ولادة أول جاموس بالتلقيح الصناعي في جنوب أفريقيا

ولادة أول جاموس بالتلقيح الصناعي في جنوب أفريقيا

تمكن علماء في جنوب أفريقيا من تحقيق نجاح علمي جديد بالإعلان عن ولادة أول ذكر جاموس من فصيلة «كيب » في العالم عن طريق التلقيح الصناعي ، بعد نحو 20 عاما على استنساخ النعجة «دوللي » وما تبعها من طفرة غير مسبوقة في علم الاستنساخ.

وبعد نحو 40 عامًا على ميلاد أول طفل أنابيب، تمكن علماء في جنوب أفريقيا من تحقيق نجاح أكبر حجمًا بولادة أول جاموسة، أطلق عليه اسم «كيب» في العالم عن طريق التلقيح الصناعي. وجاءت ولادة الثور «بوميليلو» يوم 28 يونيو الماضي، ولكن لم يُكشف النقاب عنه للعالم إلا خلال الأسبوع الجاري، في مزرعة شمالي جوهانسبرج، وتمنح التقنية التي استخدمها العلماء في ولادة أول رأس من جاموس «كيب»، أملا لإمكانية ولادة حيوانات أكبر حجمًا، وأكثر عرضة للانقراض مثل وحيد القرن الشمالي الأبيض الذي لم يتبق منه على الأرض سوى 3 حيوانات في كينيا، وتشارك حديقة حيوان سان دييجو في هذه الجهود.

وقال مورني دولا راي، الطبيب البيطري، مدير شركة «إمبريو بلاس» إن هذا النجاح بالغ الأهمية لتربية السلالات المهددة بالانقراض وهذا هو السبب وراء قيامنا بهذا العمل«، وأوضح أن فصيلة الجاموس»كيب«، تشتهر بحدة المزاج والخطورة، لذلك تم تخدير الجاموسة الأم،»فاست«بطريقة تشبه تخدير البشر، أثناء استخراج البويضات منها، كما يمكن لذكر الجاموس أن يكبر حتى يبلغ وزنه طن.

وقال فرانس ستابيلبرج، صاحب المزرعة التي ولد فيها ذكر الجاموس «بوميليلو» إن «الهدف بالتأكيد ليس إنتاج جاموس بمواصفات جينية فائقة، ولكن الهدف هو الحفاظ على السلالات».

وقبل 20 عاما، نجح العلماء في استنساخ النعجة الشهيرة «دوللي»، في أحد مختبرات معهد «روزالين» باسكتلندا، في يوليو 1996، فيما اعتبر أول تجربة استنساخ في العالم لحيوان كامل من خلايا نامية، غير أن «دوللي» عاشت حياة قصيرة ثم نفقت عام 2003، عن عمر 6 أعوام ونصف العام، بسبب هشاشة عظامها، ما دفع الكثيرين من المعادين لفكرة استنساخ الحيوانات، إلى الجزم بأن هذه العملية تسبب أضرارًا لا رجعة فيها لجسم الحيوان، وتسرّع الشيخوخة.

اقرأ المزيد ←


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*