السبت , ديسمبر 3 2016

الرئيسية / أخبارك / شاهد| كلب ضال يسبق عدّاءً إلى خط النهاية في الأوليمبياد: «لم يكن يومًا جيدًا» – المصري لايت
شاهد| كلب ضال يسبق عدّاءً إلى خط النهاية في الأوليمبياد: «لم يكن يومًا جيدًا» – المصري لايت

شاهد| كلب ضال يسبق عدّاءً إلى خط النهاية في الأوليمبياد: «لم يكن يومًا جيدًا» – المصري لايت



يبدو أن العدّاء الأردني مثقال أبودريس وضع نصب عينيه مقولة «أن تصل أخيرًا خيرًا من ألا تصل» في مشاركته بريو 2016، إذ سبقه إلى خط النهاية كلب ضال وكوميدي مشارك باسم بلد آخر.

أثبت العدّاء الأردني مثقال أبودريس في الألعاب الأوليمبية الصيفية التي أُقيمت في ريو دي جانيرو البرازيلية، روحًا قتالية للتنافس، رغم أنه وصل خط النهاية في سباق الماراثون الذي أُقيم، أمس الأحد، بريو، خلف كلب ضال وعدّاء مصاب بشد عضلي.

ورغم هذه الخسارة القاسية، فقد بدا العداء الأردني مصممًا على أن ينال أحد المراكز المتقدمة في دورة الألعاب الأوليمبية المقبلة في طوكيو، وقال أبودريس بعد أن أتى بالمرتبة الـ140 من ترتيب المتسابقين: «لم يكن يومًا جيدًا، لكن وجودي بين أفضل عدّائي العالم يعد من الإنجازات الكبيرة لي».

وبلغ الفارق بينه وبين الفائز الأول نحو 37 دقيقة، ونفى العداء الأردني أن يكون قد استغل وقت السباق للتفرج على معالم المدينة، مضيفًا: «أنا هنا لأجل المنافسة على لقب السباق، ولا يوجد لعداء الماراثون وقت للجولات السياحية».

وتمكن العداء الأرجنتيني فيدريكو برونو من تجاوز أبودريس رغم إصابته بشد عضلي، وحتى الكوميدي الياباني كونياكي تاكيزاكي، الذي شارك باسم كمبوديا، تمكن من وصول خط النهاية قبل العداء الأردني.

وفي لقطة غريبة تسلل كلب ضال أسود إلى مسار مضمار الماراثون ورافقهم، متجاوزًا أبودريس الذي أنهى السباق رغم ذلك قبل الـ15 متسابقًا الذين لم يكملوا السباق، حسب التقييم النهائي.

وحادثة مثقال أبودريس مع الكلب ليست الأولى مع العدّائين وقد لا تكون الأخيرة ربما، إذ أعرب عداء الماراثون البريطاني، ديون ليونارد، مطلع هذا الشهر عن أمله بنقل كلب ضال من الصين إلى مسقط رأس هذا العداء في إسكتلندا بعد أن ظل يتتبعه 125 كيلومترًا خلال سباق عبر الصين.

ورافق الكلب جوبي الفريق من الجانب البارد بسلسلة جبال تيان شان وظل بصحبته أثناء اجتياز الفريق صحراء بلاك جوبي في سباق جوبي 2016 وهي رحلة طولها 250 كيلومترًا عبر الجبال والصحاري.

ومنذ ذلك الوقت، بدأ ليونارد مشروعًا لجمع أموال لنقل جوبي إلى إسكتلندا في وقت مناسب قبل عيد الميلاد. وقال ليونارد لـ«رويترز» عبر البريد الإلكتروني: «المشروع يحظى بدعم كبير من كل أنحاء العالم، نعرف وجود التمويل الذي يتيح جعل هذه الرواية أمرًا واقعًا الآن ونقل جوبي إلى المملكة المتحدة، أي أموال ستتبقى سيتم التبرع بها لملجأ للكلاب يتم اختياره».

اقرأ المزيد ←

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*