السبت , ديسمبر 3 2016

الرئيسية / التحرير نيوز / 6 نصائح لحوار أفضل مع طفلك قبل مرحلة الدراسة

6 نصائح لحوار أفضل مع طفلك قبل مرحلة الدراسة

يواجه الآباء والأمهات مشكلة في الحوار والتفاهم مع أطفالهم في المرحلة العمرية التي تسبق مرحلة الدراسة، إذ يميل معظم الأطفال في العمر ما بين 2 – 5 عامًا إلى أن يعارضوا والديهم ويعصوا أوامرهم بشكل متكرر كما أن جدالهم يزيد عند طلب منهم شيئًا ما فيكثرون من السؤال عن أسباب ما يطلب منهم من أفعال سواء أكان صغيرًا أم كبيرًا، وفيما يلي نعرض بعض النصائح الموجهة للوالدين لمساعدتهم على الحوار والتعامل مع أطفالهم في هذه المرحلة العمرية.

1- النزول إلى مستواه

ويقصد بذلك المعنى الحرفي للعبارة بمعنى أنك عندما تتحدث إلى طفلك لا ينبغي أن تكون واقفًا وتنظر له من الأعلى بل حاول أن تجلس عندما يقف هو أمامك أو أن ترتكز بكبتيك على الأرض، حيث يعني ذلك بالنسبة للطفل الشعور أكثر بالأمان، كما أنه يزيد من التواصل بالعين بينكما ومن ثم يجبر الطفل على الاهتمام بحديثك.

2- الإيقاع البطئ

ينبغي أن يدرك الوالدين أن إيقاع الأطفال أبطأ بكثير من إيقاع البالغين، وتحدث المشكلة عندما يتوقع الآباء أن يسير الأطفال أو يؤدوا واجباتهم بنفس سرعتهم، فوضع هذه الفكرة في الاعتبار تجعلك تقدر تأخر طفلك في تنفيذ الكثير من طلباتك.

3- اشركه في القرارات

حاول أن تشرك طفلك في القرارات اليومية أو أن تشعره بذلك على الأقل، فعلى سبيل المثال إذا كنتم بصدد الخروج من المنزل فيمكنك أن تخيره بين ارتداء أحد أحذيته أو تخيره بين ارتداء المعطف أولًا أو القبعة، فإعطاء الطفل الفرصة في اتخاذ مثل هذه القرارات البسيطة يحسن كثيرًا من درجة التفاهم معه.

4- منح الاهتمام

يصعب على الطفل ألا يجد اهتمامًا من أبويه، ولا يقصد بذلك فقط التواجد مع الطفل طوال الوقت، بل إن الاهتمام به يجب أن يكون انتباهًا له ولأفكاره قبل أن يكون مجرد حضور جسدي، لذلك ينصح الخبراء أن ينصت الآباء لأطفالهم باهتمام عندما يرغبون في الحديث إليهم بسرد واقعة ما أو التحدث عن احتياج معين.

5- تقديم القدوة

من أقصر الطرق لتهذيب سلوك الطفل تقديم القدوة الطيبة له، بأن يرى والديه يتعاملون بلطف وأدب مع الباعة والمعلمين ومع بعضهما داخل المنزل، فستجد أن الطفل يميل إلى تقليد السلوك الذي يراه ما سيدفعه فيما بعد أن يصبح أكثر مرونة في التعامل مع والديه.

6- تجنب الإطالة في الشرح

حاول ألا تكثر في شرح أسباب توجيهاتك لطفلك، فعندما تريد شيئًا ما من طفلك لا ترهقه بكثير من التوجيهات المتتالية، لكن وفر حديثك لوقت يكن لدى الطفل فيه فضول لمعرفة المزيد، فمثلًا عندما يحين وقت الطعام فقط ادعو طفلك إلى المائدة ولا تكثر الحديث عن أهمية الطعام والمشاكل التي سيتعرض لها إن لم يحضر لتناوله.

اقرأ المزيد ←

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*